ِبطلتي أنتكيف يمكن للأطفال محاربةكوفيد-19

“ِتأليف كتاب “بطلتي أنت

“ِتأليف كتاب “بطلتي أنتكان هذا الكتاب أحد المشاريع التي أعدتها المجموعة المرجعية للصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في حالات الطوارئ التابعة للجنة الدائمة المشتركة بين وقد لاقى هذا المشروع دعم الخبراء على المستوى العالمي والإقليميالوكالات.طري من الوكالات الأعضاء في المجموعة المرجعية للصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في حالات الطوارئ التابعة للجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات، ُوالقا باللغات العربية والإنجليزية والإيطالية والفرنسية ًا عالميًشر استبيانُوقد ندولة. 401بالإضافة إلى أولياء الأمور ومقدمي الرعاية والمعلمين والأطفال من مواطني وتم إعداد إطار الموضوعات والإسبانية لتقييم الصحة النفسية للأطفال واحتياجاتهم من الدعم النفسي الاجتماعي خلال فترة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-91).وتمت مشاركة الكتاب من خلال سرد قصصي للأطفال في العديد من البلدان المتضررة من فيروس كورونا المزمع تناولها خلال القصة باستخدام نتائج الاستبيان.خدمت تعليقات الأطفال وأولياء الأمور ومقدمي الرعاية لمراجعة القصة واستكمالها.ُثم استالمستجد (كوفيد-91).وقد أخذ أكثر من 007,1 شخص من الأطفال وأولياء الأمور ومقدمي الرعاية والمعلمين حول العالم الوقت الكافي لموافاتنا بكيفية تعاملهم مع جائحة فيروس كورونا وهي قصة فجزيل الشكر لهؤلاء الأطفال وأولياء الأمور ومقدمي الرعاية والمعلمين على استيفائهم الاستبيانات وتأثيرهم في تأليف هذه القصة.المستجد (كوفيد-91).أعدها أطفال للأطفال حول العالم.وتتقدم المجموعة المرجعية للصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في حالات الطوارئ التابعة للجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات بالشكر للسيدة هيلين باتوك على كتابة نص القصة وشرح هذا الكتاب

إن هذا العمل متاح بموجب رخصة المشاع الابداعي غير التجاري

IASC, 2020 ©.

Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 IGO (CC BY-NC-SA 3.0 IGO: https://creativecommons.org/licenses/by-nc-sa/3.0/igo).

بموجب شروط هذا الترخيص نسخ هذا العمل وترجمته وتكييفه لأغراض غير تجارية شريطة الاستشهاد بالعمل بشكل مناسب

Print Friendly, PDF & Email

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.

Diese Website verwendet Akismet, um Spam zu reduzieren. Erfahre mehr darüber, wie deine Kommentardaten verarbeitet werden.